parallax background

دكتور ويلبي الكويتي

80x80 - دكتور ويلبي الكويتي
قضية الآخر
أغسطس 16, 2020
80x80 - دكتور ويلبي الكويتي
نداء طفل
سبتمبر 15, 2020

كنت اتابع في بريطانيا في أوائل السبعينات، مسلسل أميركي باسم دكتور" ويلبي " وكان مسلسلا شيقا، ينقل صورة الانسان الذي وهب حياته لمساعدة الناس في أي وقت وأي مكان.

الدكتور ويلبي طبيبا متمكنا من علمه ومن مهنته. يلبي طلب أي انسان بشكو من مرض او من ألم وهو خارج ساعات العمل في عيادته او المستشفى، ساعات الليل وساعات النهار، مضحيا بوقته ما دام هناك إنسانا محتاجا لمساعدة طبيب، وقد يقضي الليل كله في بيت المريض إذا استدعت حالته. لا تفارق وجهه ابتسامته الجذابة، حتى انه تعرض مرة الى نهشة كلب اضطر ان يبقى تحت رعاية طبية.

طالما قطع طريقا طويلا لمنزل مريض تحت سقوط الثلوج او الامطار.

كل سكان مدينته يكنون له الحب والاحترام.

لم تكن كل هذه الصورة الإنسانية نسيج مؤلف قصة، لقد عشت احداثا حقيقية قريبة من مسلسل الدكتور ويلبي.

خلال السنوات التي عشتها في بريطانيا للدراسة، كانت اسرتي معي طوال هذه الفترة.

النظام الصحي في بريطانيا وهو نظام الخدمات الصحية.

يوجد في كل مدينة مجموعة من المراكز الصحية (الجي بي GP) وذلك اختصارا لكلمة General Practitioner والتي تعني الطبيب العام أو المعالجة العامة.

على سكان أي مدينة الراغبين في العلاج الحكومي ان يسجلوا مع مجموعة من الأطباء في العيادة التي تتكون من أكثر من مجموعة.

واختصارا حتى لا اطيل على القارئ، تعرض طفلي في وقت متأخر من الليل لدرجة لحرارة عالية وكان الوقت الثانية فجرا. قمت بالاتصال بالطبيب المناوب، قال لي بعد أن شرحت له حالة طفلي، طلب مني أن أبقي في المنزل فهو قادم إلي. كان شتاء قارس البرودة والثلوج تتساقط بكثافة.. جاء الطبيب والابتسامة تملأ وجهه، وقام بفحص الطفل. دخل المطبخ واعد ماء باردا وبعض قطع من الثلج واخذ يمسح بها على وجه الطفل وبعد ان تأكد ان الحرارة انخفضت طمأننا وقال إنها انفلونزا ووصف له الدواء. دخل المطبخ مرة اخرى واعد لنفسه كوبا من الشاي والابتسامة ما زالت مرسومة على وجهه. غادرنا قائلا ، اذا لم يتحسن هاتفوني .

نعود الى بيت القصيد، دكتور ويلبي الكويتي طبيب، شاب، كرس حياته لخدمة الانسان، درس الطب قي جامعة ادنبرة وهي من الجامعات البارزة في مجال الطب في بريطانيا وبعد انتهاء دراسته التحق بأحد مستشفيات جامعات السعودية وانتقل بعد ذلك الى مستشفى احدى الجامعات الكندية مصطحبا اسرته وله أربعة أطفال. تخصص هذا الطبيب بأحد أكثر التخصصات الإنسانية الدقيقة في طب الأطفال.

هذا الطبيب، واعتذر للقارئ ومنه أن أغفل اسمه، خشية عليه من حزب أعداء النجاح، لم يوفر هذا الطبيب الشاب وقتا لمساعدة أي طالب مساعدة اكان قريبا له او بعيدا. يضحي بوقت اطفاله واسرته من اجل مساعدة أي طالب مساعدة او استشارة ولكنه لا يتعدى على التخصصات الأخرى. ينصحك بطبيب يعرف انه ضليع في الحالة المعينة. علاقاته الاجتماعية في اعلى مستواها مطلع بشكل دائم على كل جديد في الطب. يثير عندك الدهشة على سعة اطلاعه على كل جديد في عالم الطب والمعرفة، يجيب على كل مكالمة هاتفية لا يشعرك انه في عجلة من امره.

هو الملجأ عند الحاجة، في أي وفت لأهله واصدقائه ومعارفه، انه حقا دكتور ويلبي.

 

عدد الزيارات1091

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *