parallax background

لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (2)

و السراج 80x80 - لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (2)
لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (1)
نوفمبر 8, 2021
1 80x80 - لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (2)
لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (3)
ديسمبر 15, 2021

الجزء الثاني : التنمية بالإنسان

هناك عدد من القضايا المهمة على الإدارة أن توفرها على أي مستوى لتحقق أهدافها المبتغاة . في حالة مجتمع يتطلع الى ان يكون بجانب المجتمعات التي حققت برقي في التعامل مع الانسان من ان يكون العطاء الجمعي في خير كل فرد من افراده .

من هذه القضايا ، مستوى راق من التعليم و التطبيب و استثمار صائب للموارد الطبيعية في اطار من حرية الرأي و الرأي الآخر على ارض واحدة في تطبيق الأنظمة و القوانين بمعايير و مقاييس واحدة موحدة . ليست هذه مستحيلة المنال لمن يؤمن بشرائع السماوات .

فرد مثل هذه المجتمعات هو القادر على التخطيط للتنمية و المنفذ لها و المتمتع بنتاجها المؤتمن عليها .

 أي خلل في التعامل مع قضايا التنمية في المبادئ التي ارساها المجتمع على قاعدة القوانين و الأعراف يعني تسرب الفساد الذي يودي الى دمار المجتمع ، و العبرة في المجتمعات تحت التدمير في وقتنا الحاضر بسبب السماح باستشراء الفساد .

لا يمكن  ان تتعايش التنمية في بيئة  ملوثة بالفساد .

لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل

التنمية بالإنسان    الجزء الثاني

هناك عدد من القضايا المهمة على الإدارة على أي مستوى ان توفرها لتحقق أهدافها المبتغاة . في حالة مجتمع يتطلع الى ان يكون بجانب المجتمعات التي حققت رقيا في التعامل مع الانسان من ان يكون العطاء الجمعي في خير كل فرد من افراده .

من هذه القضايا ، مستوى راق من التعليم و التطبيب و استثمار صائب للموارد الطبيعية في اطار من حرية الراي و الراي الآخر على ارض واحدة في تطبيق الأنظمة و القوانين بمعايير و مقاييس واحدة موحدة . ليست هذه مستحيلة المنال لمن يؤمن بشرائع السماوات .

فرد مثل هذه المجتمعات هو الفادر على التخطيط للتنمية و المنفذ لها و المتمتع بنتاجها المؤتمن عليها .

 أي حلل في التعامل نع قضايا التنمية في المبادئ التي ارساها المجتمع على قاعدة القوانين و الأعراف يعني تسرب الفساد الذي يودي الى دمار المجتمع ، و العبرة في المجتمعات تحت التدير في وفتنا الحاضر بسبب السماح باستشراء الفساد .

لا يمكن  ان تتعايش التنمية في بيئة  ملوثة بالفساد .

عدد الزيارات1680

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *