parallax background

لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (1)

80x80 - لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (1)
هل الأخ من السعودية .. واستمرت العلاقة الى اليوم
أكتوبر 29, 2021
فساد 80x80 - لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (1)
لماذا يحمل الاعمى سراجا بالليل (2)
نوفمبر 27, 2021

مقدمة

لا يختلف اثنان على ان الكويت ارض صحراوية قاحلة ، على سطحها و في باطنها . الحالة الوحيدة الشاذة هي في باطنها و لكنها لن تبقى إلا لأمد محدود .

و الشيء الملح بشدة هو تجاهل الغالبية من بشرها هذه الحقيقة .

و بات التخبط سيد  ” التخطيط ”

و ضاع العمر يا وطن .

هذه الكلمة التي تحرق الواعين على الحقيقة و المخلصين لها .

الاخطاء ” القاتلة ” ثلاثة :

الاول ، تجاهل البيئة الطبيعية

الثاني

 التنمية بالانسان

الثالث ، الاقتصاد .

    الجزء الاول                      

 البيئة

منفذ واحد مغاير للبيئة الصحراوية ، هوالماء ، المتمثل بخليج صغير  ، و الجهة المجاورة له مباشرة ، هي التي اختارهاالسكان الاوائل  كمستقر لهم لاسباب متعددة منها عطايا البيئة البحرية التي بخلت عليهم البيئة الصحراوية .

بعفوية التخطيط البشرية اتجه اؤلئك السكان إلى هذه البقعة ، معطين ظهورهم للصحراء. و اقاموا حضارتهم و تراثهم في هذا الجزء النواة للتمدد في مستقبلهم .

كانت منطقة النواة موزعة توزيعا جغرافيا يتناسب مع البيئة الطبيعية و الاقتصادية و الاجتماعية عاكسا البنية الكلية للبلد ،حيث التوجه الرئيسي لمصدر الحياة المعيشية للسكان . لقد اختير افضل جزءفي المنطقة الساحلية و هو جون الكويت الصالح لرسو السفن  و صناعتها وصيانتها ، هذه السفن التي كانت تمثل شريان الحياة ببناء العلاقات مع دول مصادر الرزق التي تفتقدها ارضهم تماما .

التوزيع الجغرافي  للسكان كان يتكون من ثلاثة احياء رئيسية تتوسطهما المنطقةالتجارية . بدون الدخول في التفاصيل ‘

كان هذا التوزيع  يعكس الواقع الجغرافيا الطبيعي و الاجتماعي  .

منطقة النواة داخل  السور الثالث قبل العملية الضخمة لازالتها في أوائل الخمسينات  لم يكن حجم  سكانها يزيدون عن مائة و خمسين نسمة  و مساحتها أقل  من ثمانية كم مربع.

موقع هذه النواة هو الموقع المتميز فيهذه البيئة الصحراوية  ، يدعوا الى استغلاله لصاحب الاولية و هو الانسان .

ما حدث هو ازاحة الانسان من الاولية ومنحها بالكامل للمال و رأسه .

تحولت هذه المنطقة ، منطقة النواة ، الى الاستثمار المالي ، المكدس في صناديق  المال والكونكريت ، في طوابق  تصل الى الثلاثين طابقا امعانا في عزل الانسان عن البيئة البحرية وحرمانه من المشهد الطبيعي . وخصصت مناطق  السكن لتكون خلف الحاجز الاسمنتي  المرتفع .

كان هدا كسرا لنظريات و قواعدها من ناحية ، و ازاحة مبدا التنمية بالانسان و له الى الصفوف الخلفية . 

كان من اجل تقديم اولوية الانسان و من الناحية الجمالية ايضا.  ان تطور المنطقة النواة و تمتد الى ما وراء الطريق الدائري الخامس و من هناك تبدا منطقة الاعمال بتدرج ارتفاعات  المباني ، مع تخصيص جرز خضراء في كل المناطق الحضرية ،تحقيقا للاهداف البيئية اللازمة .

و للمقال بقية...

عدد الزيارات1484

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *