parallax background

الكويتيون محاصرون

download 1 80x80 - الكويتيون محاصرون
المكان : علم الجغرافيا وفلسفتها – التحليل المكاني
مارس 14, 2021
القصة 80x80 - الكويتيون محاصرون
قصة الموقع
أبريل 1, 2021

 يتساءل الناس في الكويت عن سبب انتشار الامراض وتنوعها وخطورتها. من الملاحظ ايضا تزايد عدد المراكز العلاجية مثل المستشفيات الحكومية والخاصة والوحدات الصحية.

يقارن الكويتيون وخاصة اجيال ما قبل عصر النفط، بين كويت ما قبل وبعده في هذه “القضية الخطيرة” فيجدون الفرق شاسعا لصالح عصر ما قبل النفط.

بعد استبعاد دور القضية السكانية وما يتصل بها من عدد السيارات المتزايد بالتبعية، بالرغم من اهميتها الا ان الإحصائيات المتوفرة لا تمثل إلا نسبة ملحوظة لما تقذفه أبار النفط من الغازات اربعة وعشرون ساعة في اليوم وأثني عشر شهرا بالسنة هو بيت القصيد. هذه الغازات المتكونة من مواد غاية بالخطورة على صحة الانسان وحياته وبيئته. الكويت محاصرة من كل الجهات بأكبر حقول النفط وأبار النفط في العالم في منطقة جغرافية محدودة. إضافة الى الحقول و الآبار الموزعة على الجغرافية الكويتية و في قلبها، فحفول النفط و أبارها تنتشر حولها في أراضي جيرانها من كل الجهات تبعد عنها مسافة عدد من  الكيلومترات لا تزيد على عدد أصابع اليد الواحدة .

البيئة الطبيعية شديدة القسوة من جميع النواحي، من مناخ او سطح او ما في جوف الأرض عدا النفط.

اما البيئة الاجتماعية، فالمساحة العمرانية مغطاة بكل من كميات هائلة من الاسمنت المسلح وبالمواد المعادية للبيئة وأجهزة التكييف التي تعمل ليلا نهارا تنفذ الهواء الحار خاصة الجزء التجاري ناهيك عن شبكة الطرق والجسور المغطاة بمواد القار المشتق من النفط الخام، كل هذه العوامل تحدق بالإنسان الذي يعيش في الكويت ـ فهو محاصر تماما ببيئة ضارة صحيا.

هناك أكثر من ثلاث اضعاف السكان المواطنين هم من الأجانب يعيشون بين ظهرانيهم، فبمجرد عددهم يضيف عبئا على البيئة فهم يمارسون نمط حياة يختلف تماما عن تلك الخاصة بالكويتية، الله وحده يعلم مدى الاضرار التي يتسببون فيها.

تعالج الدول التي تعاني من التلوث بتكثيف الغطاء الأخضر الطبيعي بما فيه المناطق السكنية و توسيع مناطق الارتدادات بين المباني.

من المعروف ان من يعيش في مثل هذه البيئة في حاجة ملحة لان يبتعد فترة من حياته مثل اجازته السنوية في بيئة تتوفر فيها عوامل ” مثل مناطق المرتفعات لتنظيف ” رئتيه من هذه السموم.

ومما يؤسف له ان ما يحدث الان في الكويت هو تزايد كثافة المباني بما فيها المساكن وتقليص الارتدادات بين المباني وخاصة المساكن.

يتطلب الوضع القائم وعيا بما يحيط بالسكان من مخاطر التلوث الذي أصبح هما من هموم العالم وأصبح قضية رئيسية تنظم لها المؤتمرات على مستوى زعماء العالم سنويا.

عدد الزيارات539

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *